المركز العالمي للميثان يعلن عن مسرع البحث والتطوير للتخمر المعوي، مبادرة تمويلية بقيمة 200 مليون دولار لخفض انبعاثات الميثان الزراعي

الإعلان عن أكبر استثمار تمويلي منسق عالميًا على الإطلاق في الأبحاث المتقدمة التي تتناول انبعاثات الميثان من الماشية خلال منتدى الأعمال الخيرية والمناخ ضمن فعاليات مؤتمر COP28

تتضمن الشراكة العامة والخاصة والخيرية كل من صندوق Be zos Earth، وصندوق Quadrature Climate، ومؤسسة Gerstner Philanthropies، ومؤسسة High Tide، ومؤسسة Bill & Melinda Gates، ومؤسسة Zegar Family، وشركة Danone وغيرهم من الشركات والمؤسسات الخيرية الأخرى.


دبي، الإمارات العربية المتحدة، 4 ديسمبر 2023 /PRNewswire/ — أعلن المركز العالمي للميثان (GMH) اليوم وخلال فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة الـ 28 لتغير المناخ COP28، عن إطلاقه لمبادرة تمويلية بقيمة 200 مليون دولار بين الشركاء من القطاعين العام والخاص والمؤسسات الخيرية من أجل الاستثمار في تقنيات البحث والتطوير (R&D) بهدف مواجهة انبعاثات الميثان من الماشية والحد منها، وجاء من بين الشركات والمؤسسات الخيرية كل من صندوق Bezos Earth Fund، صندوق Quadrature Climate Fund، مؤسسة Gerstner Philanthropies، مؤسسة High Tide، ومؤسسة Bill & Melinda Gates، ومؤسسة Zegar Family، وشركة Danone، وحكومات دول إيرلندا ونيوزيلندا والولايات المتحدة الأمريكية.

Global Methane Hub

ويُعد مسرع البحث والتطوير R&D للتخمر المعوي، أو كما يطلق عليه اسم المسرع، أكبر استثمار منسق على مستوى العالم في الأبحاث المتقدمة التي تتناول انبعاثات الميثان من الماشية. وقد أعلن المركز العالمي للميثان عن نيته لإنشاء المسرع لأول مرة في مؤتمر الأمم المتحدة الـ 27 لتغير المناخ (COP27) كهدف لسباق الابتكار المناخي. وسيقوم المسرع بتوحيد الممولين، بتوجيه من لجنة إشراف علمية، للاستثمار في خطة بحث منسقة عالمياً. وتهدف هذه الاستراتيجية إلى معالجة الفجوات التي تعاني منها الأبحاث والدراسات الحالية وتعزيز الجهود القائمة في ذات الشأن. هذه الاستراتيجية تشمل العمل على استكشاف إضافات جديدة وبديلة لأعلاف الماشية، وكذلك تطوير أدوات لتربية الماشية منخفضة الميثان وإجراء الدراسات المناعية للقاح الميثان، وفهم الدورة الهضمية في الماشية ووظائف الجهاز الهضمي لديها، إلى جانب تقليل تكاليف القياس، التي تعد ضرورية لتوليد الأدلة اللازمة للحصول على الموافقات التنظيمية لاستخدام تقنيات التخفيف من وطأة تغير المناخ في قطاع تربية الماشية.

ما يقرب من 40% من انبعاثات الميثان في العالم تأتي من قطاع الزراعة، و70% من ذلك يرجع إلى عملية التخمر المعوي. تحدث هذه العملية في الجهاز الهضمي لدى الأبقار عندما يتم تحطيم السكر إلى ميثان ويتم إطلاقه من خلال التجشؤ. ومن المؤسف أن الأبحاث والدراسات الحالية التي تتناول التخمر المعوي ليست كافية أو منسقة بشكل كافٍ لتوفير حلول فعالة ومحورية يمكن أن تعود بفائدة كبيرة على المزارعين.

يعتبر المسرع هو أحدث إنجاز للمركز العالمي للميثان GMH والذي يشير إلى مدى تأثير المركز في الجهود العالمية نحو الحد من انبعاثات غاز الميثان منذ تأسيسه في ديسمبر 2021.

وفي هذا الصدد، قال السيد Hayden Montgomery، مدير برنامج الزراعة في المركز العالمي للميثان: “أن هذا المسرع هو مثال بارز على الدور الذي يمكن أن تلعبه المنح الخيرية في تحفيز العمل الجاد في مجال التغير المناخي وتحقيق التنسيق بين الأطراف الفاعلة الرئيسية نحو إيجاد حلول لأكثر القضايا إلحاحًا في عصرنا الحالي. ونحن نهدف، من خلال هذا التنسيق ودعم جهود الأبحاث التي تتناول الميثان المعوي والتي تفيد الصالح العام، إلى توفير عدة حلول للحد من انبعاثات غاز الميثان المعوي وتسريع وتيرة هذه العملية، فضلًا عن تقديم دليل على فعالية تقنيات التخفيف من وطأة تغير المناخ في قطاع تربية الماشية”.

ومن جانبه، قال الدكتور Andy Jarvis، مدير تحالف Future of Food التابع لصندوق Bezos Earth Fund: “نحن ندرك أن معظم انبعاثات الميثان الزراعية تأتي من الأبقار. وعلى الرغم من وجود حلول تكنولوجية وعلمية واعدة، إلا أن التحديات المالية والتنظيمية التي كانت موجودة منذ فترة طويلة، حالت دون إحداث أي تقدم يذكر أو إجراء الأبحاث والدراسات الهامة في ذات الشأن. الأمر الذي سيتغير بشكل جذري مع مسرع البحث والتطوير لغاز الميثان المعوي الصادر عن المركز العالمي للميثان، فهذا المسرع سيفتح الباب أمام توفير الموارد اللازمة لاكتشاف وتطوير حلول منخفضة التكلفة من شأنها أن تقلل بشكل كبير من انبعاثات غاز الميثان من الماشية بحلول عام 2030”.

وتحدث السيد Richard Lawrence، مدير مؤسسة High Tide Foundation وأحد مؤسسيها، قائلًا: “نحن مستعدون، من خلال المسرع، إلى إحداث تأثير كبير لدفع عجلة الابتكار نحو إيجاد حلول تحد من انبعاثات الميثان المعوي على مستوى العالم. وأود أن أعرب عن شكري لشركة Danone على التزامها؛ كونها أول شركة تلتزم باستراتيجية المسرع، وأدعو الشركات والمؤسسات الأخرى إلى القيام بالشيء نفسه”.

صرح السيد Olivier Verdelet، نائب رئيس الدورة الزراعية في شركة Danone، قائلًا: “نحن نعتبر، بصفتنا إحدى الشركات المتخصصة في مجال الألبان، إن الحد من انبعاثات الميثان هو الطريقة الأسرع والأكثر تأثيرًا لإبطاء ظاهرة الاحتباس الحراري. وسيكون للتعاون وتضافر الجهود دور فعال في تحقيق هذا الأمر، وستسعى شركتنا إلى العثور على حلول جديدة بشكل أسرع وبتأثيرات كبيرة. ونحن حريصون على التعاون مع المركز العالمي للميثان والشركاء الآخرين لتسريع واختبار الابتكارات القابلة للتطوير في هذا المجال. ونعتقد أن هذا التعاون سيساعدنا على إنتاج فئة مستدامة ومستقبلية من منتجات الألبان تقع في صميم مهمتنا المتمثلة في توفير الصحة من خلال الطعام لأكبر عدد ممكن من الناس”.

من المتوقع أن يزداد الميثان الزراعي بنسبة 40% بحلول عام 2050. وبالتالي سنحتاج إلى خفض انبعاثاته بنسبة 50%، وذلك من أجل الوفاء بما نصت عليه اتفاقية باريس للمناخ والحد من زيادة درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية. وتُعد عملية الحد من انبعاثات الميثان من جميع القطاعات، بما في ذلك القطاع الزراعي، أسرع طريقة للتخفيف من تغير المناخ.

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/2291046/Global_Methane_Hub_Logo.jpg

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u0627u0644u0645u0631u0643u0632u002Du0627u0644u0639u0627u0644u0645u064Au002Du0644u0644u0645u064Au062Bu0627u0646u002Du064Au0639u0644u0646u002D-302004644.html